2017 الثلاثاء 21 نونبر 
 
radio tanger _ maroc
موقع الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة
ركن المتغيبين

عبد الإله الحليمي يتحدث لـ Daba.TV

عبد الإله الحليمي يتحدث لـ %100 شباب

محمد بنطيب يتحدث عن زملائه بالإذاعة

إذاعة طنجة شابة و ستبقى شابة

إذاعة طنجة تحيي الذكرى الثالثة والثلاثين لرحيل رائد الأغنيـة الغيوانيـة بوجميـع

عبيد الصنك المعبود يا گلوب الحجر
گلوب طايشة مليانة ب لغدر
سلسلتو لقبور . . . ها الحق . . . وها المنكر
الخز للصخر من هم لبحر شكا
والرياح العاصفة هجرات البرق والرعد
ما بين صخرة جامدة وعوافي زاندة. . .
ل صهد الريح هامدة
هذا ب مهمازه ينغز . . . هذا ما يرد عليه

استمرارا لنبشه في أوراق رموز الفن الجميل ، أفرد برنامج ّ ذكريات عبرت ّ للزميل حميد النقراشي حلقة ليلة الخميس صبيحة الجمعة فاتح وثاني نونبر 2007 بعد الواحدة صباحا ، للذكرى الثالثة والثلاثين لوفاة مؤسس تيار الأغنية الجماعية بالمغرب وأحد الأركان الأساسية لمجموعة ناس الغيوان في أواخر الستينيــات وبداية سبعينيات القرن الماضي الفنان بوجمعة حكور المعروف ب "بوجميع". الحلقة كانت مناسبة للوقوف عند تجربة هذا الفنان الذي غيبه الموت في سن مبكرة انطلاقا من شعار : ّبوجميع أسطورة الانسان ، يا بني الانسان " بوجميــع الصوت الحاد الذي غطى على حدة أوتار الهجهوج ّ .
ازداد الراحل بوجميع عام 1944 بدرب مولاي الشريف بالحي المحمدي ، وكانت دراسته في مدرسـة الاتحــاد ثم بثانوية الأزهر وسط أسرة فقيرة وبسيطة . كان والده ّالباابراهيم ّ رجلا طيبا للغاية ، بينما والدته خديجــة تتمتع بقدرة فائقة على حفظ الأغاني القديـمة ، وعلى الابتكار أيضا .وهـي التي ابتدأت كلمات أغنيــــة ّ ما هموني غير الرجال الا ضاعوا " لمجموعة ناس الغيوان التي أكملها بوجميع بفنية وإبداع عاليين .
إن الراحل بوجميع كان الى جانب زملائه العربي باطما وعمر السيد وعلال يعلى ، وراء تأسيس تلك المجموعة الأسطورية التي تكونت في حي كريال سنطرال منذ سنة 1963 قبل أن تترجم إلى فعل في مطلـــع السبعينيات تحت اسم " ناس الغيوا ن ". وكانت تلك الفكرة نتاج تراكمات ومعاناة استمرت عبر عقـــود من الزمن تقاس بعمر الأحداث التي عاشها وشاهدها هذا الحي المجاهد .. والمرحوم بوجميع رفقة أفراد ناس الغيوان كانوا يعيشون في وسط واحد تفصل بينهم ممرات وأزقة لكن تجمعهم سقاية الحي ّعوينة شامة ّ وشامة هــذه امرأة خائنة قتلها الوطنيــــون .
مسار فني قصير أمضاه بوجميع في الحياة قبل أن يغادرها إلى دار البقاء يوم 26 أكتوبر 1974 لكنه بقي حيا وحاضرا في وجدان الأجيــــال .

لا دوا يداوي
حسبت عشرة وعشرة عرفتها شحال تساوي
القرن العشرين هذا
عايشين عيشة الذبانة ف لبطانة
راه الفرق عظيم بين التفاح والرمانة
واش من فرق بين أنت . . . وأنت . . . وأنا ؟

 

 
               
33Avenue le prince Moulay Abdellah Tanger - Tel : 05.39.32.16.80/81 Fax : 05.39.94.61.26      رقم ، شارع الامير مولاي عبد الله طنجة  الهاتف 05.39.32.16.80/81 
                                               جميع الحقوق محفوظة ©
                                         webmaster : Rachid El Idrissi  contact : radiostation@menara.ma