2017 الجمعة 24 نونبر 
 
radio tanger _ maroc
موقع الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة
ركن المتغيبين

عبد الإله الحليمي يتحدث لـ Daba.TV

عبد الإله الحليمي يتحدث لـ %100 شباب

محمد بنطيب يتحدث عن زملائه بالإذاعة

إذاعة طنجة شابة و ستبقى شابة

مارك روجي في رحلة من نوع خاص

 

مارك روجيه رفقة سعاد البكدوري و سميرة الزواق

في 12 يناير 2010 كان لي موعد على الساعة الثامنة والنصف صباحا بالمحطة الطرقية لمدينة طنجة.
كان موعدا من نوع خاص ، تحمست للذهاب في الوقت المحدد لأنني سأستقبل شخصا لم أكن أعرفه من قبل ، لكنني قرأت عنه الكثير في إطار المهمة التي أسندت لي في إطار نادي يونسكو طنجة ،والذي انتسب إليه . مهمة مرافقته طيلة هذا اليوم، الذي سيزاول فيه نشاطا ثقافيا وتربويا من نوع خاص وبوسائل خاصة جدا . إنه الأستاذ Marc Roger .

التقيت بأستاذ سابق وقارئ عمومي حالي ، وجدته شخصا بسيطا ورائعا ، لم أمل من محادثته عندما شرع الفرنسي في التحدث عن تجربته المنفردة ، لأنه قارئ عمومي .
بسبب غرابة وجمالية النشاط الذي يزاوله بحب كبير ، فكرت في ضرورة تغطية صحافية للمسار الذي سيقطعه بالمغرب، فاتصلت بإذاعة طنجة التي تفتح أذرعها لاحتضان كل الأنشطة الثقافية .

مارك روجيه في قراءة من نوع خاص

مارك روجي بدأ القراءة بصوت مرتفع منذ سنة 1992 الى 1996 بدور العجزة، ثم وسع دائرة قراءته بالمكتبات والمقاهي الأدبية ومعارض الكتب وغيرها، استهدف مختلف الفئات العمرية، يقرئ ما يناسبهم: مقاطع من روايات، قصص قصيرة، أخبار ومقالات.. هدفه الحث على القراءة.
ما بين سنتي 1997 و1998 قام بطواف داخل فرنسا مشيا على الأقدام ، حاملا الكتب بوسيلة خاصة جدا وقارئا بصوت مرتفع .
وما بين سنتي 2003 و2004 طاف دائما مشيا على الأقدام بدول البحر الأبيض المتوسط ، خصوصا بضفته الشمالية زاول خلالها نشاطه الجميل القراءة العمومية.
من هناك من مدينة طريفة باسبانيا ، مد بصره ليرى طنجة نافذة إفريقيا ، فقرر تنظيم رحلته الحالية التي انطلقت في 31 ماي 2009 من فرنسا مرورا باسبانيا والمغرب، وصولا إلى مالي مسقط رأسه في شهر ماي 2010.

مارك روجيه في حديث شيق مع تلامذة من طنجة

من المغرب انطلق من طنجة في قراءته المعتادة بمؤسستين تعليميتين، انصهر مع المتلقين من التلاميذ في جو بديع رتبت فضاءه حركاته الجسدية التعبيرية التي شدتنا جميعا وبكل حواسنا لتتبع ما يتلوه ويجسده.
اتصلت بإذاعة طنجة التي حضرت معنا ، وانفردت بتغطية نشاطه حيث أعجبت به لدرجة تعقبها لمساره الذي سيقوده لعدة مدن ، أذكر البعض منها : تطوان، وزان، مشرع بلقصيري، القنيطرة إلى وجدة، ثم إلى مراكش فأكادير.. ونهاية المسار مدينة بماكو بمالي.
كل ما ذكرنه عن مارك روجي يجعل منه مثقفا متفردا ، وما لم أذكره الى حد الآن هو ما يجعل وسيلة نقل كتبه

مارك روجيه ورفيقة في الدرب بابل

وأغراضه الضرورية أكثر تفردا، إنه حماره بابل ، رفيق دروبه ومسالكه الوعرة ، خصوصا في أجواء باردة وممطرة التي نعيشها حاليا.
غير مارك نظرتي عن هذا الحيوان الذي ألفته عيني محملا ومنهكا بحمل كل شيء سوى الكتاب .
أتمنى لمارك روجي مزيدا من الشجاعة والسلامة لتحقيق كل أهدافه ، وفي مقدمتها الحث على القراءة في زمن تخاصم معظمنا مع الكتاب . فلتكن هذه مناسبة للتصالح مع مكتباتنا.

سعاد البكدوري

 

 

 
               
33Avenue le prince Moulay Abdellah Tanger - Tel : 05.39.32.16.80/81 Fax : 05.39.94.61.26      رقم ، شارع الامير مولاي عبد الله طنجة  الهاتف 05.39.32.16.80/81 
                                               جميع الحقوق محفوظة ©
                                         webmaster : Rachid El Idrissi  contact : radiostation@menara.ma