2017 الثلاثاء 21 نونبر 
 
بث مياشر للفترة الليلية
حلقة خاصة مع والي أمن طنجة
مذكرات الإعلامي الحسين بنحليمة
صوت المرأة الصحراوية في ذكرى المسيرة الخضراء
مشاهد من وحي الذكرى مع الصديق معنينو
مشاهد من وحي الذكرى مع أحمد السنوسي
مشاهد من وحي الذكرى مع أبو بكر بنونة
مشاهد من وحي الذكرى مع عبد الله عصامي
مشاهد من وحي الذكرى مع مصطفى العلوي
مشاهد من وحي الذكرى مع الحسين بنحليمة
مشاهد من وحي الذكرى مع محمد الغربي
الاحتجاجات ضد أمانديس
لمسة وفاء لروح بوجمعة العنقيس
مذكرات الداعية الشيخ محمد الفزازي
قضايا البحر و البحارة في صلب برامج إذاعة طنجة
بورتريه للإذاعي عبد اللطيف بنيحيى
إذاعة طنجة تحتفل بالذكرى 65 لميلادها
خاص عن الإعلامية القديرة أمينة السوسي
 
 
 
radio tanger _ maroc
موقع الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة
ركن المتغيبين

عبد الإله الحليمي يتحدث لـ Daba.TV

عبد الإله الحليمي يتحدث لـ %100 شباب

محمد بنطيب يتحدث عن زملائه بالإذاعة

إذاعة طنجة شابة و ستبقى شابة


الصورة والذكرى

في صبيحة ندية من إصباحات شهر شتنبر 1957 ، كنا نحن جماعة من أعضاء القسم العربي لإذاعة طنجة ، نقيم الأجواء والمظاهر الاحتفالية التي تعيشها مدينة طنجـة بمناسبة الزيارة الملكية إلى عروس الشمال – وذلك في إطار جولة ملكية شاملـة لمختلف جهات المملكة في عهد الاستقلال ... كنا جلوسا في بهو الاذاعة ...فجأة توقف المصعد عند الطابق الرابع حيث الإدارة واستوديوهات الإذاعة ، وخرج إلينا رجل في جلبـاب خفيف وبين أنامل يديه (سبحة) ... ثم توقف المصعد الثاني ، خرج منه شخصيات مرافقة للملك ، كان من بينهم مدير قسم الإعلام والصحافة بالديوان الملكي السيد مولاي احمد العلوي. هيمن علينا اندهاش لا وصف له ولم نفق من وقع المفاجأة إلا على تحية الإسلام ."السلام عليكم"...تحية من رجل ضرب المثل في الوفاء والاخلاص، وركوب الأهـوال الصعاب وتحدي مؤامرات الاستعمار وغوغاء الأذناب... إنه محمد الخامس ، يخص اذاعة طنجة الدولية سابقا بزيارة "أبوية" لم تكن محاطة بأي مظهر من مظاهر أمنية معتادة ، ولا خاضعة لبروتوكول مخزني ... بل هي زيارة لأسرة إعلامية جبلت على الوفاء والاخلاص للسلطان الشرعي : سيدي محمد بن يوسف .

زيارة تقدير و تنويه لما قدمه القسم العربي في "الإذاعة الدولية" من خدمات جلى للقضية المغربية ، سواء على المستوى السياسي أو على مستوى المقاومة وعمليـات الفداء... تقدير ملكي لإذاعة طنجة ، المرآة المجسمة لروح الكفاح من اجل الاستقـلال وكرامة الوطن... تنويه لهذه الإذاعة التي كانت منبرا إعلاميا مشهودا لزعماء وقادة أحزاب "الجبهة الوطنية" الأربعة...من خلال ميكروفوناتها ،كان الأثير يحمل إلى نصف الكوكب الأرضي ، بلاغات الأحزاب الوطنية المناهضة للاستعمار وسياسته القمعية وهي : حزب الاستقلال بقيادة زعيمه محمد علال الفاسي،حزب الشورى والاستقلال بقيادة أمينه العام محمد بلحسن الوزاني ، حزب الوحدة والاستقلال بقيادة زعيمه الشيخ محمد المكي الناصري حزب الاصلاح الوطني بقيادة زعيمه عبد الخالق الطريس ، إضافة الى بيانـات المقاومــة وفلول جيش التحرير المتصيدة لأعوان الاستعمار أين ما وجدوا في مختلف جهات المملكة .

انه تقدير واعتبار من محمد الخامس ، قائد ثورة الانبعاث ومحرر الوطن ، إكبارا للدور التاريخي الذي أدته اذاعة طنجة الدولية بعد نفي ملك البلاد الشرعي وأسرتـه الكريمــة إلى كورسيكا ثم جزيرة مدغشقر ، اذ كان القسم العربي الأنيس الصادق وسلوة البشريات هدفها الأساسي التخفيف من وطأة البعاد والفرقة إلى حين ، والترفيه الواضح ، عما تكابده العائلة الملكية من تفاعلات نفسية جسيمة ...

كان المذيع "محمد الغربي" يعد ويقدم برنامجا أسبوعيا مدته ثلاثين دقيقة بعنوان "شروق" يستعرض فيه قطعا شعرية ونثرية لأدباء وكتاب وعلماء نفس ، تتغنى بمحاسن الأمانة والصدق وتحث على التمسك بسبل الحق وتهون من أخطار الأشرار، يتخلل ذلك مقطوعات غنائية تصب في مجاري الأمل المرتقب وانكسار بواعث اليأس ...

كانت هذه الاذاعة جسرا وخطا تواصليا بين الشعب المقاوم وملكه الشرعي محمد بن يوسف ولا شك في أن هذا الملك محمدا الخامس ، كان يستعيد ذكريات المنفى في مدغشقر وهو يتجول بين مكاتب الاذاعة الطنجاوية واستوديوهات الارسال والتسجيل – كأنـي به يردد في داخل نفسه :"من هذا الاستوديو المتواضع ، خالج شخص الملك الزعيــم احساس واسع المدارك وعميق الحصر، إن إذاعة طنجة حية في ضميري وستبقى شعلة في الذاكرة مدى الحياة ... من هذا الاستوديو كان يتقوى عزم الشعب المغربي ويبشــر بقرب بزوغ الفجر الصادق".

في ختام زيارته لإذاعة طنجة ، قدم مدير القسم العربي السيد مصطفى عبد الله لجلالة الملك ، مئات الرسائل والبرقيات ، كانت تتقاطر على اذاعة طنجة من شخصيات بارزة في المجالات السياسية والقانونية والفكر الانساني ، تؤازر مطالب المغرب في الحريـة والاستقلال ... وعند الوداع ، طلب محمد الخامس من السيد مصطفى عبد الله التعـرف على " الفرسان الثلاثة " – هكذا باللفظ "الفرسان الثلاثة" كان لنطقه حرف " السين " نغم متميز ... الفرسان هم : المختار الحليمي – محمد الغربي – محمد بنعمر رحمه الله...
فقد قال لنا بصوت رخيم ، بنبرة أبوية مؤثرة ، قال لنا في حشد من الموظفين ، وعلى مسمع من الشخصيات المرافقة :" إنكم دخلتم التاريخ ، وأن الوطن لا ينسى الأوفياء من أبنائه" وهكذا باللفظ ... وفعلا دخلنا التاريــــخ ...

لقد كانت اذاعة طنجة أول مؤسسة اعلامية على صعيد الوطن العربي والقارة الافريقية تخوض معركة الوطن الكبرى ، وتضع امكانياتها الاعلامية في مواكبة نشاط المقاومة وجيش التحرير . مستغلة مايضمنه قانون حرية الرأي ويحميه قانون الصحافة في نظام الادارة الدوليـة . وللعلم ، فقد كانت اذاعة طنجة إبان مقاومة الاستعمار ، مصدرا إخباريا رئيسيا تتزود منه وكالات الأنباء بما يتعلق بالأحداث في المغرب ...اذاعة BBC اللندنية كانت تقدم تعاليقها في موضوع "القضية المغربية" ، استنادا الى ما تذيعه اذاعة طنجة بخصوص المقاومة والأعمال الفدائية ... واذاعة (صوت العرب) من القاهرة ، أكد لنا رئيس برامجها السيد أحمد سعيد في جلسة صباحية بأحد فنادق المدينة ، أن اذاعة طنجة كانت المصدر الوحيد في الاطلاع على ما يجري في المغرب ، تبني عليه نشراتها الاخبارية ، وتعاليقها السياسيــة .
وأخيرا كان الاستماع الى أخبار اذاعة طنجة محظورا على ساكنة مدينة الدار البيضاء لما تقدمه من أخبار وتعاليق بإلقاء يؤجج نار الحب والتضحية في نفــوس المغاربة الأحـــرار .
وهكذا سيبقى يوم 19 شتنبر 1957 ذكرى اعتراف العرش المغربـي بالجهد الجهيد والعمل النبيل الذي قدمته الاذاعة الطنجاوية للوطن في أحلك الظروف وأصعب المسالك .

قيدوم الاذاعيين : محمد الغربي


 

 
               
33Avenue le prince Moulay Abdellah Tanger - Tel : 05.39.32.16.80/81 Fax : 05.39.94.61.26      رقم ، شارع الامير مولاي عبد الله طنجة  الهاتف 05.39.32.16.80/81 
                                               جميع الحقوق محفوظة ©
                                         webmaster : Rachid El Idrissi  contact : radiostation@menara.ma