2017 الثلاثاء 21 نونبر 
 
radio tanger _ maroc
موقع الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة
ركن المتغيبين

عبد الإله الحليمي يتحدث لـ Daba.TV

عبد الإله الحليمي يتحدث لـ %100 شباب

محمد بنطيب يتحدث عن زملائه بالإذاعة

إذاعة طنجة شابة و ستبقى شابة

 
إذاعة طنجة تحتفي بذكراها الثالثة و الستين و بالذكرى الثانية و الخمسين لزيارة جلالة المغفور له محمد الخامس : تاريخ من الوفاء ، و مستقبل يعد بالمزيد من العطاء

 

طيلة أسبوع كامل ، إحتفت إذاعة طنجة ، بالذكرى الثالثة بعد الستين لتأسيسها ، إحتفال جاء بالتزامن مع تخليد الذكرى الثانية و الخمسين للزيارة التاريخية التي قام بها جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه لهذه الإذاعة العريقة.

وقد تم بهذه المناسبة تقديم برامج يومية ، استرجعت بعضا من أقوى اللحظات التي ميزت أثير إذاعة طنجةعبر العقود و السنوات ، كما استحضرت هذه البرامج ثلة من الأسماء و الأصوات ، التي وثقت بفكرها و برامجها أثير هذه الإذاعة الرائدة ، و سحرت أسماع و قلوب آلاف الأوفياء من المستمعين و المتتبعين المولعين بسحر هذه المؤسسة الإذاعية الكبيرة .

 


و توج أسبوع الاحتفال ، بيوم الذكرى الذي صادف الجمعة 16 أكتوبر ، حيث تمت برمجة يوم كامل من البث ، حضره نخبة من قيدومي إذاعة طنجة بالإضافة إلى عدد من الوجوه الإعلامية و المستمعين و المهتمين ، كما حضره كل الذين اشتغلوا في إذاعة طنجة ممن لا يزالون على قيد الحياة ، على اختلاف اختصاصاتهم ، و الفترات التي جايلوها .

كما قدمت بهذه المناسبة روبورتاجات و لقاءات صحفية و حوارات مع ضيوف مختصين سلطت الضوء على هذه التجربة الرائدة التي انطلقت منذ سنة 1946 تاريخ تأسيس إذاعة طنجة ، تجربة تكللت بنجاحات عدة ، جعلت من هذه المؤسسة الوازنة صرحا إعلاميا ، متينا يحق له أن يفخر بتاريخ حافل من الوفاء و العطاء ، و أن يستشرف مستقبلا واعدا شعاره القرب و المهنية.

فعلى مدى أزيد من ستة عقود ، إمتد الإشعاع الثقافي و السياسي و الاجتماعي لهذه المؤسسة ، التي تمكنت لسنوات طويلة من أن تأسر قلوب أوفياء الأثير و عشاقه ، بما في ذلك نخبة المثقفين و المفكرين و المبدعين ، بالإضافة إلى الكتلة العريضة من البسطاء و الأشخاص العاديين الذين وجدوا في إذاعة طنجة ملاذهم و متنفسهم و المنبر الناطق بهمومهم و قضاياهم و انشغالاتهم.

 

 

فبجرأتها المعهودة لم تتردد إذاعة طنجة على مدى تاريخها الطويل في أن تعالج قضايا ساخنة و حساسة من صلب المعيش اليومي ، استجابة لمبدأ القرب من المتلقي ، و تحقيقا لرسالة إعلامية هادفة ترقى لمستوى تطلعات و انتظارات كل المستمعين .

لقد أثبتت إذاعة طنجة بسياستها الإعلامية الرصينة و الجريئة ، التي نهجتها و تنهجها في كل ماتنتجه من برامج ، أنها مؤسسة مواطنة ، مسكونة بهاجس القرب من المستمع ، و هذا ماجعلها ترفع شعار هوية يؤكد ذلك : " إذاعة طنجة العاليا صوت كل الناس "

و باحترامها لهذا الشعار ، حصدت إذاعة طنجة في ظل الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة عشرات الجوائز في تظاهرات إعلامية عدة ، وطنية و عربية ، و هذا ما يؤكد أن هذه المؤسسة الإعلامية الوازنة لا تزال في الطليعة ، فكما كانت إذاعة طنجة في الصدارة منذ ميلادها و طوال تاريخها العريق ، ظلت إلى الآن أيضا محافظة على بريقها في عيون المثقفين و المهتمين ، و على مكانتها في قلوب المستمعين و المتتبعين ، و هو أمر إستمر حتى في زمن المنافسة ، بالرغم من ثراء المشهد السمعي البصري ، و توفر خيارات عدة أمام المتلقي .

إحتفال إذاعة طنجة بذكراها الثالثة و الستين ، هو استرجاع لتاريخ كامل من المحبة و الوفاء ، يربط أسرة إذاعة طنجة بمستمعيها داخل الوطن و خارجه ، و هو أيضا إستشراف لمستقبل مشرق ، يعد بالمزيد من العطاء .... عطاء سيستمر بإذن الله في السنوات المقبلة ، كما سيستمر هذا التقليد الذي تحتفل من خلاله إذاعة طنجة بذكرى تأسيسها ، بالتزامن مع ذكرى الزيارة التاريخية لجلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه لمقرها ، لتكون إذاعة طنجة على مدى أيام الاحتفال ، " إذاعة طنجة العاليا صوت كل الناس " و صوت تاريخ الوفاء ، و حاضر التألق ، و مستقبل المزيد من العطاء بإذن الله .


 

 
               
33Avenue le prince Moulay Abdellah Tanger - Tel : 05.39.32.16.80/81 Fax : 05.39.94.61.26      رقم ، شارع الامير مولاي عبد الله طنجة  الهاتف 05.39.32.16.80/81 
                                               جميع الحقوق محفوظة ©
                                         webmaster : Rachid El Idrissi  contact : radiostation@menara.ma