2017 الثلاثاء 12 دجنبر 
 
بث مياشر للفترة الليلية
حلقة خاصة مع والي أمن طنجة
مذكرات الإعلامي الحسين بنحليمة
صوت المرأة الصحراوية في ذكرى المسيرة الخضراء
مشاهد من وحي الذكرى مع الصديق معنينو
مشاهد من وحي الذكرى مع أحمد السنوسي
مشاهد من وحي الذكرى مع أبو بكر بنونة
مشاهد من وحي الذكرى مع عبد الله عصامي
مشاهد من وحي الذكرى مع مصطفى العلوي
مشاهد من وحي الذكرى مع الحسين بنحليمة
مشاهد من وحي الذكرى مع محمد الغربي
الاحتجاجات ضد أمانديس
لمسة وفاء لروح بوجمعة العنقيس
مذكرات الداعية الشيخ محمد الفزازي
قضايا البحر و البحارة في صلب برامج إذاعة طنجة
بورتريه للإذاعي عبد اللطيف بنيحيى
إذاعة طنجة تحتفل بالذكرى 65 لميلادها
خاص عن الإعلامية القديرة أمينة السوسي
 
 
  radio tanger _ maroc
موقع الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة
ركن المتغيبين

عبد الإله الحليمي يتحدث لـ Daba.TV

عبد الإله الحليمي يتحدث لـ %100 شباب

محمد بنطيب يتحدث عن زملائه بالإذاعة

إذاعة طنجة شابة و ستبقى شابة

استطلاع لقياس نسبة الإستماع لإذاعة طنجة الأول من نوعه في المغرب أجري سنة 1968
الزيارة التاريخية لجلالة الملك المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه لإذاعة طنجة

 
 
من ذاكرة إذاعة طنجة


بطاقة تعريفية بإذاعة طنجة

* 1946 : تاريخ تأسيس إذاعة طنجة كمحطة إذاعية دولية تبث برامجها باللغات الأربع : الفرنسية ، الإسبانية ، الإنجليزية والعربية .

أبرز المحطات ضمن المسار الإعلامي لإذاعة طنجة :

- 9/ 10 أبريل سنة 1947 : واكبت إذاعة طنجة الدولية الزيارة التاريخية لجلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه ، كما نقلت خطابه التاريخي .
- منذ 20 غشت 1953 ، لعبت إذاعة طنجة الدولية دورا طلائعيا في دعم حركة المقاومة الوطنية من خلال بث رسائل مشفرة على أثيرها ، موجهة للفدائيين .
- ظلت إذاعة طنجة الدولية تبث لفترة طويلة برقيات كان يوجهها عموم المواطنين إلى الإقامة العامة الفرنسية ، للمطالبة بعودة الملك الشرعي للبلاد جلالة المغفور له محمد الخامس إلى عرشه ، و التنديد بصنيعة الاستعمار ابن عرفة .
- سنة 1955 ، لدى عودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى ، و أثناء توقفه بمدينة نيس الفرنسية ، نقلت إذاعة طنجة الدولية الارتسامات الأولى لبطل التحرير وهو يبشر الشعب المغربي ببزوغ فجر الحرية و الاستقلال و انقضاء عهد الحجر و الحماية .
- بعد حصول المغرب على استقلاله ، أصبحت إذاعة طنجة مؤسسة إذاعية عمومية .
- 19 شتنبر 1957 : زار جلالة المغفور له محمد الخامس مقر إذاعة طنجة عرفانا لها بالدور الوطني الذي اضطلعت به إبان فترة الاستعمار الغاشم .
- سنة 1960 : حملت إذاعة طنجة إسم صوت المغرب ، ثم سرعان ما استعادت إسمها المعروف : " إذاعة طنجة " ، و واصلت بث برامجها باللغات الأربع ، مع منح حيز زمني أوفر للقسم العربي.
- تربعت إذاعة طنجة على قمة العطاء الإذاعي خلال فترة الستينات ، حيث أبان استطلاع لقياس نسبة الاستماع ، أنجز سنة 1968 من طرف مؤسسة أجنبية متخصصة ، عن استقطاب هذه المؤسسة العريقة لأرقام استماع قياسية .
- إضافة إلى الأقسام الدولية ( الفرنسي ، الإنجليزي و الإسباني ) ، كانت إذاعة طنجة تخصص عبر أثيرها ، حصة بث موجهة إلى الأشقاء الجزائريين إبان محنتهم مع الاستعمار الفرنسي من خلال إذاعة " صوت الجزائر الحرة " ، و التي كانت تبث برامجها بالعربية و الفرنسية و القبايلية ، فضلا عن قسم " موريتانيا و أفريقيا " الذي كان يوجه برامجه لموريتانيا بالحسانية ، و لباقي الشعوب الأفريقية التواقة إلى الحرية باللهجات الأفريقية المعروفة كالولوف و السواحلي و غيرها .
- في 10 يوليوز سنة 1971 لعبت إذاعة طنجة دورا رائدا في تنوير الرأي العام الوطني ، إبان ما يعرف بحادث الصخيرات أو المحاولة الانقلابية الفاشلة ، التي استهدفت زعزعة أمن و استقرار الوطن حيث وقفت إذاعة طنجة إلى جانب الشرعية الوطنية التي ظلت تصدح عبر أثيرها .
- في نونبر 1975 واكبت إذاعة طنجة حدث المسيرة الخضراء المظفرة ، و نقلت أجواءها الوطنية بتفاصيلها لكل أفراد الشعب المغربي.
- ظلت إذاعة طنجة منذ نشأتها تحتكر حق الإشهار الإذاعي إلى حين إنشاء إذاعة ميدي 1 سنة 1980.
- منذ الثمانينات إلى اليوم ، ظلت إذاعة طنجة تبث برامجها على فترتين : فترة البـث المحلي و الجهوي نهارا ، و فترة البث الليلي على الأمواج الوطنية و الدولية .
- خلال هذه المرحلة ، بزغ إسم إذاعة طنجة كمؤسسة إعلامية رائدة ، راكمت نجاحات عدة من خلال تطرقها لمواضيع و قضايا حساسة ، عالجتها بجرأة وموضوعية ، كما أنها كسرت كل التابوهات و اقتربت من هواجس و هموم المواطنين ، فالتصقت آذان المستمعين بها ، لدرجة أن بعض المثقفين لقبوها ب " إذاعة ديمقراطية منتصف الليل "
- خلال الفترة الراهنة و في ظل الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة ، استطاعت إذاعة طنجة أن تنحت لنفسها موقعا متميزا ضمن المشهد السمعي البصري في بلادنا ، محتفظة بنجاحاتهـا و وفاء مستمعيها حتى في زمن المنافسة ، يتجلى ذلك في مضاعفتها لرصيدها من الجوائـز و تألقها في مختلف المهرجانات الوطنية و العربيـة .
- وثقت إذاعة طنجة خلال هذا المسار الإعلامي الحافل ، لأقوى لحظات نجاحها ، بتعاقب أجيال و أسماء و أصوات وازنة في مجال الإبداع الإذاعي على أثيرها.


نص الورقة التي أنجزها الأستاذ الباحث عبد الصمد العشاب
والتي أذيعت على أمواج إذاعة طنجة بتاريخ 16/10/2009 بمناسبة الذكرى
63 لتأسيس إذاعة طنجة والذكرى 52 للزيارة التي قام بها جلالة المغفور له
محمد الخامس لمقر هذه المحطة الإذاعية العريقة


الأستاذ عبد الصمد العشابفي مناسبة احتفال إذاعة طنجة بعيد ميلادها الثالث والستين ومرور اثنتين وخمسين سنة على زيارة عاهل المغرب جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه لإذاعة طنجة سنة 1957 ، يشرفني أن أقدم ورقة من التاريخ الوطني الصميم الذي سجلته هذه الإذاعة في حياتها وهي الآن في بداية عقدها السابع ، ولا يمكن اختزال الكلام عن هذه الإذاعة في حديث أو حديثين، لأن تاريخها الممتد من سنة 1946 وهو تاريخ بداية البث الأثيري فيها إلى الآن هو قد تجاوز العقد الستين كما ذكرت آنفا . وفي خلال تلك العقود الستة الماضية كانت إذاعة طنجة حاضرة في كل المشاهد التاريخية التي مر بها وطن المغرب بداية من أول تظاهرة وطنية كبرى شهدتها مدينة طنجة في سنة 1947 وأعني بها الزيارة السياسية التاريخية التي قام بها ملك الاستقلال جلالة محمد الخامس وأسرته الكريمة إلى مدينة طنجة أيام 9/10/11/12 أبريل 1947. ولكن قبل الحديث ....>>>التفاصيل


إذاعة طنجة تحتفي بذكراها الثالثة و الستين و بالذكرى الثانية و الخمسين لزيارة جلالة المغفور له محمد الخامس : تاريخ من الوفاء ، و مستقبل يعد بالمزيد من العطاء

طيلة أسبوع كامل ، إحتفت إذاعة طنجة ، بالذكرى الثالثة بعد الستين لتأسيسها ، إحتفال جاء بالتزامن مع تخليد الذكرى الثانية و الخمسين للزيارة التاريخية التي قام بها جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه لهذه الإذاعة العريقة.
وقد تم بهذه المناسبة تقديم برامج يومية ، استرجعت بعضا من أقوى اللحظات التي ميزت أثير إذاعة طنجةعبر العقود و السنوات ، كما استحضرت هذه البرامج ثلة من الأسماء و الأصوات ، التي وثقت بفكرها و برامجها أثير هذه الإذاعة الرائدة ، و سحرت أسماع و قلوب آلاف الأوفياء من المستمعين و المتتبعين المولعين بسحر هذه المؤسسة الإذاعية الكبيرة .
و توج أسبوع الاحتفال ، بيوم الذكرى الذي صادف الجمعة 16 أكتوبر ، حيث تمت برمجة يوم كامل من البث ، حضره نخبة من قيدومي إذاعة طنجة بالإضافة إلى عدد من الوجوه الإعلامية و المستمعين و المهتمين ، كما حضره كل الذين اشتغلوا في إذاعة طنجة ممن لا يزالون على قيد الحياة ، على اختلاف اختصاصاتهم ، و الفترات التي جايلوها . ....>>>التفاصيل


في لقاء خاص أجراه الزميلان خالد اشطيبات و لحبيب السليماني مع ثلة من المقاومين بمناسبة حلول ذكرى الزيارة التاريخية لجلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه إلى مدينة طنجة يوم تاسع ابريل 1947 ، صرح المقاوم السيد احمد الكنزي رئيس اللجنة المحلية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بطنجة ، أن إذاعة طنجة تستحق منحها صفة مقاوم ، لقيامها بدور نضالي هام وتاريخي لفائدة المقاومين إبان فترة الاستعمار الغاشم ، مشيرا إلى أن إذاعة طنجة قامت بمواكبة زيارة جلالة المغفور له محمد الخامس لمدينة طنجة ، كما بثت عبر أثيرها خطابه التاريخي ، وخطاب نجله الأمير مولاي الحسن وكريمته الأميرة اللاعائشة . ....>>>التفاصيل

" إذاعة طنجة العاليا صوت كل الناس "
تنفرد بالأصوات الرخيمة منذ أزيد من ستة عقود ..

على مدى عقود عديدة ، صدحت باقة من الأصوات الرخيمة على أمواج "إذاعة طنجة العاليا صوت كل الناس " بكلمات وأفكار ونبرات صوتية لا تنساها الذاكرة . أجيال عدة من الإذاعيين - نساء ورجال – من ذوي الحناجر الذهبية ، أثثوا الفضاء السمعي لأثير إذاعة طنجة التي ظلت متألقة على مدى أزيد مــن 6 عقود بفضل رسالتها الإعلامية الهادفة التي كانت تصل دوما للمتلقي في تلفيف لغوي أنيق وبنبــرات صوتية رخيمــــة. ....>>>التفاصيل



مقتطف من مؤلف "المؤامرة " للكاتب الصحفي الدبلوماسي السابق أحمد بروحو


في سرد تفاصيل حادث الصخيرات أو المحاولة الانقلابية الفاشلة التي استهدفت في مطلع السبعينات زعزعة أمن واستقرار الوطن ، يرد دوما ذكر اذاعة طنجة التي لعبت دورا طلائعيا في تنوير الرأي العام الوطني ، حيث كانت الاذاعة الوحيدة التي تقول الحقيقة ، فالتصقت آذان المواطنين المغاربة بالمذيـاع لسماع صوت الحق ..صوت الشرعية الوطنية ، الذي كان يصدح به آنئذ أثير اذاعة طنجة ...

وهذا مقتطف من مؤلف " المؤامرة " للكاتب الصحفي الدبلوماسي السابق أحمد بروحــو
" le complot " édition corail ص ( 264/265 )
....>>>التفاصيل



صورة وذكرى : رائد الموسيقى الأندلسية مولاي أحمد الوكيلي في حفل بإذاعة طنجة سنة 1946

يعود تاريخ هذه الصورة إلى الثامن عشر من نونبر عام 1946 بأحد استوديوهات إذاعة طنجة إبان فترة الحكم الدولي أشهرا قليلة بعد إنشاء هذه الإذاعة في ذات السنة ، وكانت المناسبة مقترنة بحفل عيد العرش الذي أحياه رائد الموسيقى الأندلسية المغربية مولاي أحمد الوكيلي رفقة )جوقة إخوان الفن( .وبين مولاي أحمد الوكيلي وإذاعة طنجة علاقة خاصة أثمرت ميلاد العديد من النوبات والصنعات الأندلسية التي تم تسجيلها داخل استوديوهات هذه الدار في المرحلة التي أمضها الوكيلي بمدينة البوغاز ، التي استقر بها منذ عام 1936 ....>>>التفاصيل





صور نادرة لمدينة طنجة : ملتقى الحضارات

L' auditoire de radio tanger – enquete marcomer 1968

..... إذاعة طنجة.. مؤسسة إعلامية عريقة

Article paru sur les colonnes du quotidien " le petit marocain" en 1946

Radio Tanger : Un vibrant hommage à feu SM Mohammed V

Radio Tanger Une Chaîne marocaine pur sang.....

Une station nationaliste et progressiste qui a marqué l’histoire du pays.

 

               
33Avenue le prince Moulay Abdellah Tanger - Tel : 05.39.32.16.80/81 Fax : 05.39.94.61.26      رقم ، شارع الامير مولاي عبد الله طنجة  الهاتف 05.39.32.16.80/81 
                                               جميع الحقوق محفوظة ©
                                         webmaster : Rachid El Idrissi  contact : radiostation@menara.ma